( الوقفة السادسة ): ما سر صيحتهم؟!

وقفـاتأمي الحبيبة .. يا من تسهر الليالي لتخرج للأمة الرجال . يا صاحبة الحقوق الثلاثة.

أختي العزيزة .. يا لحمي ودمي .. يا أختاً في الحاضر وأماً في المستقبل .

بنيتي .. يا فلذة كبدي ، يا من أنال بتربيتك أعلى المراتب.\لا شك أنكن سمعتن نباح الكلاب ، ونهيق الحمير تنادي : (حرية) تريد نزع الحجاب وحرقه ، ونشر الإباحية ، وقد يدور في مخيلتكن ماسر صيحتهم ، أهو جنون ..؟ إليكن مني سر الصيحة .

إن أصحاب تلك الصيحة في نظري لا يخرجون عن أربعة أصناف:



1. أعداء الإسلام من اليهود والنصارى ، علموا ألا سبيل لهلاك الأمة الإسلامية إلا بإفساد نسائها ، لذ لا يفترون عن جميع الوسائل في سبيل تحقيق ذلك إلى درجة أنهم امتطوا ظهور بعض أبناء المسلمين ، لتنفيذ تلك الخططات.

2. امرأة أو رجل خرجا من جيار المسلمين ، وهما لا يعرفان من الإسلام إلا اسمه ، ولا من القرآن إلا رسمه ، وقد أخذا هذا الدين وراثة ، لا عن دراية واقتناع ، فلما نظرا إلى المرأة الغربية ، أعجبهما ظاهرها ، فرجعا يناديان بتلك الإباحية.

3. رجل قد دب الانحلال في أسرته ، وفقد السيطرة عليها ، فعجز عن إصلاحها ، أو لم يحاول ذلك ، فغاظه أن تكون نساء المجتمع محجبات ، عفيفات ، محافظات ، ونساؤه غير ذلك ، فعمد إلى الإباحية بحجة تحرير المرأة.

4. أو امرأة ارتضت أن تكون سافلة ، متبرجة ، فعلمت أنها ستنتقص من المجتمع إذا لم يكن نسائه مثلها.



وأخيراً .. بعد ما عرفت بعضاً من أسرار الصيحة بالحرية، فلا تتوانى في أن تبصقي في وجه كل ناعق يدور ححول هذا الشعار، لأن مقصده عفتك .. وفي عين الحسود عود.

ليست هناك تعليقات | عدد القراء : 938 | تأريخ النشر : الأحد 18 ربيع الثاني 1430هـ الموافق 12 أبريل 2009م

طباعة المقال

إرسال المقالة

التعليقات تعبر عن رأي كتابها ولا تعبر عن رأي صاحب الموقع