شاعر المليون والإسائة للشعر الشعبي وموروثه

مقالات خرج علينا برنامج شاعر المليون في السنوات الأخيرة زاعماً - ممثلاً بالقائمين عليه - أنه يعزز الشعر الشعبي وأهله وأنه صورة مشرفة له ، و الحقيقة بشواهد أنه أعطى صورة سيئة للغاية لا تمثل الشعر الشعبي وموروثه بأي صلة وذلك من وجوه عدة نذكر على سبيل الاختصار بصيغة السؤال الاستنكاري مايلي :



• من ناحية الحضور : هل يقر أهل الشعر الشعبي - وهم في الغالب مسلمون محافظون - ما يقوم به برنامج شاعر المليون من جمع نساء ورجال تحت مظلة مسرحه ويظهرن فيه النساء بصورة متبرجة بكامل زينتهن ويتولى المصور نقل هذا السفور المستهجن عبر عدسة الكمرة بالتركيز عليهن ليس لحاجة غير أرضاء الجماهير التي تستمتع بهذه المشاهد وذلك لضمهم لزيادة عدد المشاهدين والمتابعين للبرنامج دون خشية من الله.



• من ناحية التقديم : هل يقر أهل الشعر الشعبي ومحبيه الشرفاء ما يقوم به برنامج شاعر المليون باختيار امرأة سافر متجملة في كل دورة من دوراته لتقديم الشعراء والحوار معهم والتغنج بالكلام والحركات أمام الجميع ؟!



• هل يقر الشعر الشعبي وأهله المحافظين ما يقوم به برنامج شاعر المليون من إحضار امرأة متبرجة سافرة أثناء البرنامج لتقوم (بإمتاع) الحضور بالغناء فترى أثناء ذلك الرجال يرقصون والنساء يصفقن داخل المسرح والكمرة تنقل هذه الصورة دون حياء؟!



• هل من المروءة العربية والإسلامية والشعبية أن تجلس امرأة بجانب صاحب فكرة برنامج شاعر المليون متبرجة و يصافحها وتصافح باقي الرجال دون حياء من الله أو من خلقه؟!



• هل بلغ البخل في صاحب الفكرة والوقاحة في القائم عليها أن يستجدوا الجماهير خلف الشاشات لإرسال رسائل SMS ليستطيعوا من خلالها توفير جوائز الفائز و المتسابقين ومصروفات البرنامج بل وربما التكسب من ورائه؟!



• هل يصلح أن يقال أن من ينال البيرق ناله بجدارة وهو ما ناله إلا بدعم رسائل SMS ، فلو أن المتسابق لم ينل الحظ الأوفر من إرسال تلك الرسائل فإنه لن يشم رائحة الفوز ولو كان متفوق على أقرانه المتسابقين؟!



البرنامج الذي يدعي أنه سحب الأضواء عن برنامج إستار أكاديمي السيء ما هو إلا في مصافه في السوء والاستغلال المادي القذر وهو للمشاهدين كما قيل (كالمستجير من الرمضاء بالنار ) فاستار أكاديمي يجمع نساء متبرجات ورجال وشاعر المليون ينقل لنا ذلك ، واستار أكايمي ينقل لنا نساء متبرجات يقمن بالغناء وكذلك شاعر المليون ، واستار أكاديمي يتكسب من هذه الصنعة القذرة عن طريق الرسائل وكذلك شاعر المليون !



أعتقد أن أهل الشعر الشعبي خاصة الشرفاء في الإمارات والسعودية وباقي الدول الخليجية لا يعتبرون ما يقدمه برنامج شاعر المليون مشرف للشعر الشعبي وأهله بل مسيء لهم وهو مشروع تجاري استغل محبي هذا النوع من الفن للحصول على مكاسبه المادية مع تشويه صورته بالغناء والسفور وقلة الحياء .



والكثير قد استنكر على أناس شاركوا فيه إما بالتحكيم أو بالحضور فدنسوا أرديتهم النظيفة بسببه ، وإن ظفروا بالشهرة لكن في المقابل قد يكون سخط الله ، وكذلك نزول أسهمهم عند الشرفاء وارتفعها عند الجهلاء .



في الختام ما نقول لهذا البرنامج الاستغلالي القذر إلا أنك عار على أهل الإمارات ولتذهب أنت ودوراتك إلى مزبلة التاريخ. | عدد القراء : 1472 | تأريخ النشر : الاثنين 18 ربيع الثاني 1430هـ الموافق 13 أبريل 2009مسيحية
طبعت هذه المقالة من ( وقفات حرة مدونة عثمان بن ناصر السعيد )
على الرابط التالي
http://www.ons4.net/article.php?a=47
+ تكبير الخط | + تصغير الخط
اطبع