لنكون قدوة لأبنائنا

مقالات عن السلامة التنظير أمره يسير ، وما أكثر المنظرين الذين يقولون مالا يفعلون ، لأن التطبيق إلزام للنفس بما يفترض أن يكون عليه الجميع ، لذا فإن المنظر لا يعتبر قدوة مالم يتبع تنظيره بفعل يقتدي على أثره المتلقي ، فالأب حينما يوجه أبنائه بقوله يجب أن نفعل هذا ولا يجب أن نفعل ذاك ويسرد عليهم قائمة الأوامر والنواهي إنما هو في هذه الحالة لا يعدو كونه منظراً ، لكن حينما تظهر أثر هذه الأوامر والنواهي على سلوكه فإنه وبلاشك يكون قدوة لهم.



وإذا اعتاد الأبناء تنظير الأب من غير تطبيق فإنهم سيعتبرون الالتزام بالقواعد العامة لا تعدوا أن تكون مثالية فقط ، يحسن الحديث عنها دون التطبيق .



ولإن السلامة سلوك حضاري ملزم وليس اختياري ، فإنه يجب أن يكون فيه الراعي قدوة قبل أن يلقن أبنائه هذا السلوك ، فقيادة الأب الملتزمة بقواعد السير ، والمحترمة لقوانين المرور ؛ إنما هي دروس تطبيقيه لها أكبر الأثر على نفوس الأبناء سواء في صغرهم أو في كبرهم حينما يكونوا أباء المستقبل ، وهكذا ينتقل هذا السلوك الحضاري من جيل إلى جيل.



(لا تسرعوا يا أبنائي فإن السرعة قاتلة ) هكذا يلقيها الأب على مسمع من أبنائه في حين أنهم يجدوا والدهم مرات ومرات يتجاوز السرعة النظامية ، إنما هي رسالة لهم أن هذه الأوامر استهلاكية لاتصلح للتطبيق أو في أحسن الأحوال صعبة التطبيق ، حينها الأبناء سيرتكبوا الخطأ نفسه (سرعة ، قطع إشارة ، استخدام الجوال أثناء السير.. الخ) ويكونوا بهذا السلوك تحت مظلة الخطر أثناء القيادة ، وعندما يحصل لأحدهم مكروه لا قدر الله ، فإن الأب لا يسعه أن ينكر عليه ما حصل ، لأن ما ينكره عليهم إنما هو في الأصل سلوك له.



إذاً دعونا من التنظير المجرد ، ولنعمل جميعاً على أن نكون قدوات لأبنائنا بالإلتزام بالنظام قبل أن نكون منظرين ، حتى نُفعل هذه الأوامر لتكتسب أهميتها الحقيقية في نفوسنا ونفوسهم ، عندها ستجد أن هذا السلوك قد صبغ بالإلزام في نفوس المجتمع كله وسجية تفعل دون كلفة ويصبح من يخالفها تحت دائرة الانتقاد والازدراء في أعين الأخرين ، بل من يحاول مخالفة الأنظمة سيجد الحرج الكبير قبل الشروع في ذلك.



متى نصل إلى ذلك ؟ لا نستبعد أمر الوصول إذا تقيدنا بما نقول. | عدد القراء : 1408 | تأريخ النشر : الأحد 24 صفر 1431هـ الموافق 7 فبراير 2010مسيحية
طبعت هذه المقالة من ( وقفات حرة مدونة عثمان بن ناصر السعيد )
على الرابط التالي
http://www.ons4.net/article.php?a=54
+ تكبير الخط | + تصغير الخط
اطبع